سيرة ذتية

9 Item(s)

  • قصة حياة عادية

    يقدم لنا المبدع يحيي الجمل رحلة واضحة ممتعة عذبة لا أجد لها سوى تسمية واحدة هي «الشجاعة على الحياة» وقد اختار مؤلفها أن يسميها؛ تواضعًا منه ولطفًا : «قصة حياة عادية»، والاسم الذي اختاره الدكتور يحيى الجمل لقصة حياته اسم له مغزاه الذي لم يشأ كاتبنا الجميل أن يشرحه لنا، وتركنا لكي نفهمه وحدنا، وقد فهمناه. 
    فالحياة العادية يمكن أن تكون نوعًا من «البطولة» وأن تكون حياة مليئة بالشجاعة، بل كثيرًا ما تكون الحياة العادية فيها مـن «البطولة» و«الشجاعة» ما لا يوجد منه للحياة القائمة على سطوة المال والنفوذ والسلطان، فتلك كلها ألوان من الشجاعة الخارجية المفروضة بقوة أخرى غير قوة الإنسان الداخلية الحقيقية، والشجاعة الحقيقية تصورها لنا معزوفة يحيى الجمل العذبة الناعمة النائمة في حضن أسلوب طه حسين الموسيقي برغم قول يحيى الجمل إنه تلميذ العقاد، وهو في الحق تلميذ الموسيقار الأدبي «طه حسين»، وهذه المعزوفة تقول لنا: الضعفاء والعاديون من الناس هم أشجع الشجعان في الحياة إذا أعطوا لحياتهم من الاحترام والاهتمام ما تستحقه.


     

    EGP45.00
    Quick View
  • أملى فى السلام

    بطل السلام الحقيقي في اتفاقية السلام لعام 1979 بين إسرائيل ومصر هو أنور السادات. ويذكرنا هذا الكتاب الذي هو من تأليف زوجته چيهان بأن حلم أنور السادات بسلام إقليمي مازال قائمًا». 
    - الرئيس جيمي كارتر
    «كتاب يتسم بعمق الرؤية والإلهام. يصور حياة سيدة أولى صاحبت زوجها في رحلة زاخرة بالأحداث وفاتحة لآفاق جديدة إلى السلام». 
    - بطرس بطرس غالي 
    «يبدو هذا الكتاب في آن واحد: اعترافيَّا؛ حيث يتتبع تحول جيهان السادات من كونها سيدة مصر الأولى إلى الإقامة والتدريس في بلد أجنبي، وتعليقًا سياسيًّا يتسم بالحكمة على أحداث الشرق الأوسط، كتبته أرملة الزعيم الذي لم يرسم خريطة المنطقة في الحاضر فحسب، بل في المستقبل كذلك». 
    - مرسي سعد الدين 
    تعتمد چيهان السادات في هذا الكتاب على معرفتها المباشرة بالتاريخ الحديث للشرق الأوسط, ذلك التاريخ الذي لعبت في تشكيله دورًا لا يستهان به, إنها هنا تفضح زيف العديد من الاعتقادات الخاطئة حول العالم العربي. وتُبين للقارئ كيف يُمثل التطرف الديني - الذي واجهته چيهان السادات على الصعيدين السياسي والشخصي - تهديدًا لنا جميعاً. لا يخلو «أملي في السلام» من حجج متقدة وإيجابية منعشة, وهو كتاب يجب أن يطالعه كل مَن يتوق إلى مستقبل أكثر إشراقًا. 
    - من كلمة الناشر الأمريكي

    EGP50.00
    Quick View
  • الثورة 2.0: إذا الشعب يوما أراد الحياة

    كثير من الثورات التاريخية على وجود قائد تتبعه الجماهير، ولكن في ثورتنا المصرية وغيرها من ثورات الربيع العربي كانت الفكرةُ هي القائدَ والرمزَ والمحرك؛ ولذا كان عُنوان هذا الكتاب: الثورة 2.0 ، أو المفهوم الجديد للثورة. 



    عندما ظهر وائل غُنيم على التلفزيون فور الإفراج عنه، وتحدث بعفوية وإخلاص، وبكى بحرارة على الذين استُشهدوا في أنحاء مصر، حرك مشاعر الملايين في مصر وخارجها، وزاد من تعاطفهم مع أهداف الثورة النبيلة. ومنذ ذلك اليوم واصل وائل غُنيم دوره – الذي بدأ قبل الثورة بأشهر - في الحشد والعمل لبناء مستقبل أفضلَ لمصر. 



    وقد استغرق وائل عدة أشهر في كتابة ومراجعة وتدقيق معلومات هذا الكتاب ليحاول بكل صدق أن يكتب ما يعرفه وما عايشه، وليكون الكتابُ توثيقًا موضوعيًّا لفترة مُلهِمة وهامّة في تاريخ الثورة المصرية، وإضافةً للمكتبة العربية، كما نأمل أن يكون أيضًا دليلًا لشباب الغد.

    EGP40.00
    Quick View
    EGP40.00

    Out of stock

    Quick View
  • ذكريات معه

    في هذا الكتاب الذي يُعدُّ واحدًا من أهم السير الذاتية التي صدرت في السنوات الأخيرة تظهر زوجة عبد الناصر للمرة الأولى شاهدة على الأحداث التي مرت بها مصر منذ حرب فلسطين 1948 وحتى رحيل عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970. تأتي هذه المذكرات التي كُتبت بعفوية آسرة وبأسلوب بسيط شيق مزيجًا من السيرة الذاتية والعائلية، غير أنها وهي تسرد محطات حياتها مع الزعيم الراحل تكشف الغطاء عن مواقف وأحداث سياسية لا تزال محاطة بغلالة من الغموض، بحيث تضيف جديدًا ومفاجئًا أحيانًا. وتُقدم - ضمن ما تُقدم - قراءة عن كثب لتفاصيل العلاقة الإنسانية بين جمال عبد الناصر وأعضاء مجلس قيادة ثورة يوليو 1952. حاولت تحية عبد الناصر كتابة مذكراتها مرتين، الأولى في حياته، والثانية بُعيد رحيله، لكنها لم تقوَ على المواصلة فمزقت ما خطت يدها، حتى كانت المحاولة الثالثة في الذكرى الثالثة لرحيل «الرئيس» كما كانت تسميه، فكتبت.. بخط يدها.

    EGP65.00
    Quick View
  • ذهب وزجاج

    جرت العادة في فن البورتريه على تقديم الأعلام والمشاهير، لكن الأديب عزت القمحاوي يجمع في تصاويره فى هذا الكتاب بين النجوم اللامعه المعروفة وبين الأفراد المجهولين كاشفا عن أساطير شخصية قد لا يعرفها كثيرون


     

    EGP15.00
    Quick View
    EGP15.00

    Out of stock

    Quick View
  • كنت رئيساً لمصر

    مذكرات رجل حمل روحه على كفيه من أجل مصر فلم يجد إلا الجحود والنكران والغدر ممن تصدى لحمايتهم من الضباط الشبان الذين قاموا بثورة 23 يوليو فى مصر اعتقلوه لما نادى بتسليم السلطة للشعب وضرورة عودة الضباط الى ثكناتهم العسكرية اعتقلوه من مكتبه كرئيس للجمهورية بقصر عابدين بزعم وبقسم الشرف العسكرى لأن يعود الى مكتبه بعد أسبوع فظل فى معتقل المرج 18 عام حتى أفرج عنه الرئيس السادات بعد حرب أكتوبر 1973 توفى فى 31/8/1984.

    EGP35.00
    Quick View
    EGP35.00

    Out of stock

    Quick View
  • ليلى مراد

    طفلة تنمو في بيت يسهر فيه كل ليلة مجموعة من شباب الفن... رياض السنباطي، القصبجي، سيد شطا، داود حسني، وزكريا أحمد... وفي بعض الأحيان كان يأتي حبيبها ومعشوقها وحلم أحلامها جميعا، مطرب شاب خلب الألباب اسمه محــمد عبد الوهاب!
    في هذه التربة، نمت ليلى مراد!
    هي لا تذكر... غير أن الذي تذكره جيدا، أنهم أوقفوها فوق مائدة صغيرة وسألوها عن الأغنية التي تحب أن تغنيها فقالت: «يا جارة الوادي».
    وبدأ العزف، العود مع القانون، وانسال صوت ليلى يجيد ويجود، وكانت دهشة الأب شديدة، انتهت من الأغنية فسألوها عن أغنية أخرى، فاختارت دور «ياما بنيت قصر الأماني»!
    كان ذهول الجميع فوق كل تصور... كان هذا الدور الذي أداه عبد الوهاب من أصعب الأدوار في الغناء، كان يحتاج إلى تمرس وفهم كما كان يحتاج إلى مران... لكن ليلى أدته.
    كانت هذه هي البداية الحقيقية لمطربة من أحلى وأجمل مطربات السينما العربية في تاريخها كله، ففي تلك الليلة ولدت فكرة احتراف ليلى للغناء... حتى كان يوم من أيام الربيع عام 1932، عندما فتح مسرح رمسيس ستاره عن حفل أحيته فتاة لا يتعدى عمرها أربعة عشر عامًا، ابنة لمطرب كان ذات يوم شهيرًا، وكان اسمها «ليلى مراد».

    EGP18.00
    Quick View
  • من قتل حسن البنا؟

     سيرة عن حياة الشيخ حسن البنا الداعية الإسلامى ومنظم جماعة الإخوان المسلمين وصور من أهم الأحداث التاريخية التى حدثت أثناء حياته فى مصر من اعتقاله ودوره فى قضية فلسطين وأزمة اليمن ومحاولة اغتياله ثم ضربه بالرصاص وقتله ثم دفنه وسرد لأهم الأحداث التى حدثت بعد وفاته ومْن قتله


     

    EGP20.00
    Quick View
    EGP20.00

    Out of stock

    Quick View
  • يوسف شاهين

     يقدم هذا الكتاب أول تحليل وافٍ للتجربة الإبداعية الكاملة للمخرج العالمي يوسف شاهين. ويتناول بالشرح والتعليق أهمية كل فيلم في مسيرته الطويلة، وكذا التنوع الغزير لإنتاجه بين نوعيات سينمائية مختلفة؛ من الكوميديا الموسيقية، إلى الميلودراما، ومن السيرة الذاتية إلى القضايا القومية. متتبعًا بعمق لا يتخلى عن جاذبية الكتابة، أساليب وتقنيات سينماه الروائية والتسجيلية. ويحتوي الكتاب على ثلاثة ملاحق مهمة، تعرض أولا: رأي شاهين في كل من أفلامه على حدة، ثم سينما شاهين في عيون نقّاد وسينمائيين عرب وأجانب، وفي النهاية فيلموغرافيا كاملة للمخرج الكبير. بالإضافة إلى عدد كبير من الصور النادرة ليوسف شاهين ومشاهد من أفلامه. 


    إبراهيم العريس باحث في التاريخ الثقافي وصحافي وناقد سينمائي ومترجم ولد في بيروت 1946، درس الإخراج السينمائي في روما والسيناريو والنقد في لندن. يعمل بالصحافة منذ عام 1970. يرأس حاليًا القسم السينمائي في «الحياة» كما يكتب فيها زاوية يومية حول التراث الإنساني وتاريخ الثقافة العالمية. ترجم نحو أربعين كتابًا عن الفرنسية والإنجليزية والإيطالية في السينما والفلسفة والاقتصاد والنقد والتاريخ، من أهم مؤلفاته: رحلة في السينما العربية، مارتن سكورسيزي: سيرة سينمائية.


     

    EGP42.00
    Quick View