Search results for 'سعيد اللاوندي'

سعيد اللاوندي

3 Item(s)

  • أوجاع مصرية

    ! فاض الكيل بأهل مصر "بعد أن اختلطت الأوراق، وتاهت المعايير، واستوطن الفساد البيوت والعقول، وأصبح الغش في كل شيء عنوانًا للحياة"
    كان طبيعيًّا أن يمتلئ جسد مصر بالأوجاع من كل لون وصنف، خصوصًا بعد أن أصبحت أرض مصر طاردة للذوق السليم (العمران، والأرصفة، والميادين)، وحاضنة للعشوائيات (حركة الناس في الشوارع)، وساحقة للقيم المجتمعية  تفشي العنف  ( والصراخ واللامعقول..
     هرب الانتماء من الصدور وتآمر الناس على أنفسهم وانتشرت الموبقات (انتشار النار في الهشيم) وامتلأت سماء مصر بالغيوم، فأضحى كل شيء (ضبابًا) وغاب الوعي وانهار سلم القيم، وفقدت (الأشياء) معانيها، ومدلولاتها.
     أصبح الخوف قرينًا للبشر (الخوف من الآتي، وغلاء الأسعار، والقبح الذي سد على الناس كل المنافذ، والخوف على النيل، والأرض، والعِرض، وفلذات الأكباد).
     يا الله! هل يعقل أن تصبح مصر (مأوى) للانتهازيين والمعولمين، وطالبي الثراء (بأي ثمن) .. ليفر الأمان من أرضها التي كانت - يومًا - طيبة؟!
    وأخيرًا عندما يشعر مواطنها البسيط أنها لم تعد بلاده (التي ورثها عن أجداده) وأنه أصبح (غريبًا) بين أهلها.. فهي إذن الكارثة!!


     

    EGP20.00
    Quick View
  • وفاة الأمم المتحدة .. أزمة المنظمات الدولية في زمن الهيمنة الأمريكية

    هل حقًّا ماتت الأمم المتحدة؟ هل صدرت شهادة وفاة المنظمة الدولية فور انتهاء أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وانفردت الولايات المتحدة الأمريكية بالعالم؟ في هذا الكتاب يستعرض الكاتب والخبير الاستراتيجي هذا الموضوع الهامّ المهم الضعف الشامل الذي أصاب الأمم المتحدة أمام الضغوط الأمريكية، فأمريكا هي الدولة المارقة على النظام العالمي، وهي المستثناة من الوقوف أمام المحكمة الجنائية الدولية، وهي تمتلك أكبر ترسانة للسلاح البيولوجي، وهي صاحبة القانون والمصطلحات الدولية الجديدة: دمقرطة العالم وعسكرة العلاقات الدولية، كما يعرض للأزمة الحقيقية للمنظمة الدولية مع عرض لمحاولات إصلاح المنظمة الدولية، ومنها الرؤية المصرية موضحًا الجهود المضادة للإصلاح ومنهيًا هذا العمل الاستراتيجي الوثائقي بعدد من الشهادات لشخصيات دولية ذات الصلة بهذا الموضوع المهم ومنهم د.بطرس غالى ود.البرادعي وهنري كيسنجر وتوني بلير وجورج أبو صعب وغيرهم

    EGP22.00
    Quick View
  • دموع الريادة المصرية صعود وهبوط المد الثقافى في العالم العربي

    في محاولة من الكاتب أن يرصد حقيقة مفهوم الريادة المصرية الثقافية وحالة التدهور الفعلي الذي أصاها بعد أن اعتلت ما يسمى بقمة الهرم الفكري لسنوات عديدة حتى أصبح مصطلح الريادة جزءًا منها، محددًا خلالها دور المثقفين في هذا التدهور وممثلا لعدد من النماذج التي ضعف المثقفون حيالها وموضحًا عدم وجود خطة حقيقية للمد الثقافي المصري بالمنطقة وموضحًا أن مفهوم الثقافة ممتد للسياسة والاقتصاد والدين والفنون وغيرها من الموضوعات التي تغذي العقلية العربية منتقدًا عددًا من هذه الرموز مثل المفتي ووزير الثقافة، وحرية الفكر المنقوصة والتحول الصحفي نحو الارتزاق، والولاء لمن يدفع أكثر، ومناقشًا اصطلاح عروبة مصر، وانتفاء مفهوم الانتماء من المجتمع المصري.


     

    EGP20.00
    Quick View